التجارة والصناعة

تجار قطع غيار السيارات يشتكون من ارتفاع الأسعار 300%

اشتكى تجار قطع غيار السيارات وقائدي السيارات من ارتفاع أسعار المتاح بنسب وصلت إلى 300%، وسط انتشار قطع غيار السيارات الصينى الأمر الذي يؤثر على زيادة أعطال السيارات والعمر الافتراضى لها .

لم تكن تعلم هناء خليل أنها على موعد مع رحلة يومية من محل سكنها بمنطقة العجوزة إلى حى كرداسة، بحثا عن تيل فرامل وضفيرة الفتيس «استيراد» في محاولة لضمان شراء قطع غيار غير مضروبة على حد وصفها .

وقالت هناء: «بعد انتهاء الفترة المحددة للسيارة في التوكيل، ظهرت بعد العيوب الفنية لسيارتى وبدأت أبحث عن تيب فرامل وضفيرة فتيس، وتوجهت إلى منطقة التوفيقية إلا أننى وجدت المعروض في السوق صينى وليس له ضمان، وحذرنى ميكانيكى السيارات من وضع قطع غيار صينى ونصحنى بالذهاب إلى كرداسة للبحث عن قطع غيار استيراد».

انتشار قطع الغيار الصينى

البحث عن قطع غيار استيراد ليس بالأمر السهل على حد تعبير أحمد رجب، صاحب معرض قطع غيار سيارات، موضحا أن صعود الدولار أمام الجنيه وعدم قدرة المستوردين على توفيره كان أحد الأسباب الرئيسية في اختفاء قطع غيار السيارات.

وأشار رجب أن بعض مالكي السيارات اتجهوا إلى شراء قطع غيار السيارات الصيني والمضروب، نظرا لارتفاع الأسعار بنسبة كبيرة خلال السنوات الماضية.

وقال رجب: «وصل سعر البوجيهات في النيسان صنى 3600 جنيه، رغم أن شعاعا لم يكن يتجاوز 900 جنيه، أما سعر تيل الفرامل الكورى يبدأ سعره من 1000 جنيه حسب نوع السيارة، وتخطى سعر فلتر الهواء لسيارة لانسر 800 جنيه».

انتشار قطع الغيار «المضروبة» في الأسواق دفع أحمد إمام، مواطن، إلى اصطحاب مهندس السيارات في رحلته لشراء مقصات السيارة والمساعدين، وقال: «توجهت إلى أحد المحال بمنطقة الحرفيين واشتريت عدة قطع غيار وجدت بعضها مضروب، رغم أنه ملصق عليه بلد المنشئ تايوان، وليست المرة الأولى وإنما مرتين، ولم يكن امامى حلا سوى اصطحاب مهندس السيارات الذي على دراية كبيرة عنى بقطع الغيار المضروبة من الأصلية وهو الأمر الذي كلمنى مصاريف أكثر».

توفير قطع الغيار بعد حل أزمة الدولار

ومن جانبه أكد شلبي غالب رئيس شعبة قطع غيار السيارات باتحاد الغرف التجارية، إن سوق قطع غيار السيارات شهد توفير العديد من القطع الأساسية التي يحتاجها أصحاب السيارات، مشيرًا إلى أن العامين الماضيين شهدا نقصًا في توفير قطع الغيار ولكن بعد حل أزمة الدولار ساعد على سد احتياج السوق بشكل كبير.

وكشف شلبي أن السوق سيشهد خلال الفترة المقبلة المزيد من التحسن في حركة المبيعات مقارنة بالعامين الماضيين، حيث كان في تراجع ملحوظ في حجم توفير قطع غيار السيارات في السوق لجميع أنواع السيارات مقارنة بالوضع الحالي في سد احتياج السوق.

وأوضح شلبى أن الدولة تستورد 98% من قطع غيار السيارات، ويتم تصنيع بمعدل 2% فقط حيث تتمثل في عدد من مصانع تيل الفرامل وفلاتر الزيت.

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights